منتديات بنات الشحر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات بنات الشحر

بنات الشحر ،، للـــأبدآع معنــــى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طلب العضــوة كليوباترا الشام ..((رواية شواطئ الانتظار ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غلآ آلشحر
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 22
الموقع : في ح ــضن أمـــي

مُساهمةموضوع: طلب العضــوة كليوباترا الشام ..((رواية شواطئ الانتظار ))   السبت فبراير 05, 2011 3:13 am


ق
صه رائعه للكاتبه " حنايا " أعجبتني فقررت أن أنزلها عبر هذا المنتدى الجميل ليسمتع الجميع كما فعلت مع هذه الرواية والآن تفضلوا الرواية : : :




شواطئ الانتظار


البداية موافقة ..لا تكاد تلتقط الذاكرة تفاصيلها الدقيقة
موافقة حلّقت فوق السحاب ...
تراقصت على كلماتها الأنغام ..!
ولكن سرعان ما انقلبت إلى حزن ...

تلك البداية ...

لا تغيب عن الذاكرة تفاصيلها ..
... ابتسامات سرعان ما تنكشف سطحيتها ...
... ملل يضفي الحزن على الأجواء ..!
... تعود هذه الابتسامة مع صاحبها ..!

وتبقى الإنسانية ...

فكلانا جريح يحاول حمل الآخر ... لكن الجرح ينزف

رحلة عذاب للحقيقة ...

فما أصعب العيشة فوق الأنقاض .!!

... كانت البداية هي أول خطوة إلى طريق العذاب ...
والخطوات الباقية ليست كثيرة فقط ..
بل
مفاوضات في دائرة مفرغة ... والنهاية مسبقة ..؟!!

شواطئ الانتظار



*.* الجزء الأول *.*


خطبتووووووها ؟!

لا مستحيل .. كييييييييف ..؟!!

كان هذا صوت ماجد يكلم أمه ..

أم ماجد : إيه خطبنا لك منيرة ؟! وش تبيني أسوي لك ؟!
ماجد : يمه الله يخليك ... لكن ... أنا مب مستعد للزواج حاليا ؟!!
أم ماجد : ليه وش اللي ناقصك .. الحمد لله متوظف من كم سنة والحين عمرك 27 سنة اللي مثلك عندهم عيال ..
ما جد ... الله يرضى عليك طمن قلبي عليك .. ما يكفي أبوك الله يرحمه مات ما شاف عيالك .. تبيني بعد أموت قبل ما أشوف عيالك ..
ماجد : بعد عمر طويل إن شاء الله يالغالية ..
أم ماجد : أجل وأنا أمك لا تكسر كلمتي وقل أنك موافق ..
ماجد وهو منزل رأسه : .......................
أم ماجد : أنا كلمت أمي من شوي وخذت منها رقم أم سعد وخطبت لك بنتها منيرة ..؟!!!
كان ماجد يسمع الكلمات وأمه تقولها كأنها صواعق تضرب على رأسه ... لا لا مستحيل .. من هي منيرة هاذي .. آآآآآآآه كيف أجاوب الوالدة الحين والله موقف صعب ..!!
يارب رحمتك


ماجد وعيونه كلها حزن رفع رأسه : من هي بنته ..؟!
أم ماجد : بنت أبو سعد جيران أمي .. اللي شفناه آخر مرة رحنا فيها لأمي يوم الغداء تذكر ..
ماجد : .....................
أم ماجد : الحين ما ذكرته .. ؟؟
يهز ماجد رأسه بلا ..!! ولأنه ما يبي يتذكر أصلا ..

أم ماجد : أنت تعرف الأرض اللي وراء بيت أمي هذي هو اللي شراهااا ..؟


تذكر ماجد أبو سعد وعرفه .. وتحسر أنه يمكن يصير خال المستقبل ..
ماجد : عرفته يمه ..؟!
أم ماجد : هاه وش رأيك ؟!
ماجد : يصير خير إن شاء الله ..
أم ماجد : فكر وأنا أمك ... الله يوفقك ويرزقك .. ويرزقني أشوف عيالك قبل أموت ..
قام ماجد من دون ما يرد على دعوات أمه .. لأن الهم اللي هو فيه أكبر من أنه يسمع كلمات أمه أو أي شيء ثاني ..


ماجد شاب وسيم جدا .. ومثقف ورافض فكرة الزواج قلبا وقالبا .. لأنه باختصار يحلم بأحلام شبابية يحتفظ بها في أغوار نفسه ... ويحاول يخفيها عن الكل إلا زميله وصديق عمره ياسر
ماجد وياسر مدرسين لغة إنلجيزية ... علاقتهم أكثر من أنها تكون علاقة صداقة أو زمالة عمل .. وماجد هو الشاب الوحيد لأمه بإلاضافة لأربع بنات ثنتين متزوجات ( هدى وهند ) وثنتين غير متزوجات ( بدور وسمية ) وساكن معهم خالهم خالد 24 سنة بعد وفات أبو ماجد

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*


طلع ماجد لغرفته بعد ما سمع كلام أمه .. والدنيا ضاقت عليه بما رحبت .. مستحيل هذا الزواج يتم .. وشلون أنا أتزوج وحدة ما عرف عنها شيء .. كيف ..لأ .. مش ممكن ..؟!
وبعد تفكير طووووويل

كتب

أماه ..

لقد وضعتني بين أمرين أحلاهما مرّ ..رضاك وزواجي بمن أحب ..
وأنا بحاجة إلى كليهما ..
من الصعب جدا أنا أتخلى عن رضاك لأجل أنثى
والأصعب عيشي مع أنثى دون رضا ..

أماه

يتفطر قلبي كلما رأيت نظراتك لي ودعواتك .. لكن لا سبيل للإجابة .؟!!
سأقلب الفكرات والخطرات لعلها تجيبك .. لكن لا أثق بها

أرى كفى الآن تلوح لتوديع من أحببت ..

أرى كفى الآن تلوح لتوديع العزوبية والتي ربما قد تكون أحلى من العيش مع أنثى في يوم ما..؟!!

ثم ختمها ماجد بكلمة

توديع

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.


كانت جالسة سارة تكلم بدور بنت عمها بالتلفون ويسولفون عن الجامعة والنت وسوالفهم اللي ما تنتهي ..
بدور : تصدقين الجوال معي بالمحاضرة وكنت خايفة تكشفني الأستاذة ..
سارة : وليش تأخذينه معك بالمحاضرة
بدور : يا سارة ما أصبر لازم أرسل
سارة : والله بايعه نفسك .. لو يأخذونه منك بيجلس عندهم يوم كامل .. وتحلمين يرجعونه لك
إلا اليوم الثاني ..
بدور: يحلمون يأخذونه ,, تصدقين داليا وسمر كل يوم معهم بالمحاضرة ولا أحد أخذه منهم ..؟!
سارة : وأنتي على بالك بتسوين مثلهم ..؟!
بدور: ههههههههههه الله يستر .. ما أروح في خبرها ..؟!
سارة : بدور .. وشلونه ماجد ؟!
بدور : تسأليني أنا .. ؟! أأمممممم أسالي نفسك .. كل يوم فالتها أنتي وياه ..
سارة : حرااااام عليك والله ما شفته من فترة ..؟!
بدور : علي هالحركات .. تراني كاشفتكم ..؟!
سارة وفي نفسها .. ياليته يعرف أني سارة بنت عمه كان أهون .. لكن المصيبة إني ما علمته .. يا حسرة قلبي ..!!
بدور: ألووووو
سارة : هلا هلا
بدور: وينك أكلمك ..؟!
سارة : ما عليش بدور سرحت شوي ..؟!
بدور : شوي .. ليته شوي بس كان زين .. ما أقول إلا اللي مأخذ عقلك يتهنا فيه
سارة : بدووووووووور
بدور: هههههههههههه وش فيك ؟!
سارة : ما فيني شيء يالشينة .. لازم تعلقين يعني .؟!!
بدور : لازم .. ولا ما أقدر اعيش.!!
سارة : لا والله .. أقول بسكر الحين وبعدين بكلمك ..
بدور: أوكي .. باااااااااي
سارة : بااااايااااات ..

وتسكر سارة التلفون وتروح تدخل للنت لعلها تلقى ماجد ...؟!!


*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

قرر ماجد يدخل للنت أفضل من جلوسه كذا .. لأنه لو جلس أكثر من كذا بيموت ..!!؟
فتح النت وجلس يدخل للمنتديات ويطلع من دون مشاركة أو قرأه .. إنما يفتح صفحات بدون فايدة لأنه يعرف نفسه .. عقله في وادي والنت في وادي ثاني

وبعد مدة قرر يفتح الماسنجر .. وتفاجأ لما لقى سارة أون لاين .. قال في نفسه الحين هذي مشكلة ثانية .. كيف بكلمها .. آآآآآآه .. الله يعيني

وقبل يسوي أي شيء دخلت عليه سارة ..
*÷* أنت حبي أنت كلي ..أنت أحلى اللحظات *÷*
مررحبااااااااااااااااا
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
هلا
*÷* أنت حبي أنت كلي ..أنت أحلى اللحظات *÷*
ماجد وش فيك ؟!
وبعد مدة رد ماجد
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أنا .. ما فيني شيء ..!!
*÷* أنت حبي أنت كلي ..أنت أحلى اللحظات *÷*
متأكد .؟؟؟؟؟!!

سكر ماجد النت كله .. وقفل الجهاز .. ما يدري ليه تصرف كذا ..
بعدها بدقائق اتصل عليه ياسر.. أخذ ماجد الجوال لا شعوريا وضربه على الطاولة لكن الحمد لله ما تضرر كثير ..
بعدها انتبه لنفسه .. لما شاف مكتوب على الشاشة
ياسر يتصل بك
ماجد : هلا وغلااااااااااا
ياسر: السلاااااااام عليكم .. يا أخي وش فيك ما بغيت ما ترد ..؟!
ماجد : وعليكم السلام ورحمة الله ..
أنا ..لا...... ما فيني شيء
ياسر : مااااااجد علي أنا .. وليش سكرت الماسنجر .. اعترف من كنت تكلم هههههههه ؟!!
كان ياسر يسولف ويضحك كالعادة لكن ماجد مش معه بتاتا
ماجد:ما لي خلق .؟!
ياسر: ماجد ..
ماجد : هلا
ياسر: أنا أكثر واحد فاهم لك .. يا لله حبيبي دقائق وأنا عندك .. اطلع عند الباب ..
ماجد : إن شاء الله .. لكن وين بنروح ؟! إذا عند الشباب .. تكفى مالي خلق الحين ..!!
ياسر : قلت الحين اطلع وإن شاء الله ما يصير الإ كل خير ..
ماجد : إن شاء الله .. وسكر ماجد .. وبدل ملابسه ونزل

ولما دخل الصالة لقى أمه جالسة تكلم أخته هدى وتعلمها عن سالفة الخطبة ..
نزل رأسه وهزه بكل أسف وطلع مع ياسر ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

تصدقين يا منيرة من يوم كلمتني أم ماجد وأنا أقول شكلها بتخطبك ..

منيرة : ما شاء الله عليك يمه تفهمينها وهي طايرة ..

أسماء : وش السالفة ..

منيرة انخطبت ؟؟!!

منيرة : قولي ما شاء الله .. لا تضربيني بعين الحين ..؟!؟
أسماء : الحمد لله والشكر على إيش أحسدك ..؟!!
منيرة : على ماجد طبعا ..!!!
أسماء : مييييييين .........
مااااااااااااااااااااجد .. مرة وحدة ,,
لا يكون اللي ساكن بالرياض واللي جدته جنبنا
الأم : الأ .. وش فيك طايرة عيونك ..!! قولي ما شاء الله
أسماء : لا يمه .. بس أشكالهم ما تناسب لبعض ..!
الأم : وش أشكاله بعد .؟!
أسماء : لا ولا شيء .. سبحان من يرزق .. !.

الأم : يا منيرة أنا احسبها بتخطبك لأخوها ..
منيرة مستنكرة : خالد ,, لا يمه تكفين .. كأنه بنية ناااعم وراعي حركات .. أما ماجد غير.؟!
أسماء : يمه كيف خطبوها .. إحم يعني اشلون شافوها .. وأنتي تعرفين يمه ..أنهم ما عليهم ..ما شاء الله عز..

منيرة : وإحنا وش فيناااا؟؟
أسماء : لا يعني إحنا غير بالنسبة لهم ناس عادين
الأم : أرزاق من ربك .. كأنك يا بنتي حاسده أختك
أسماء : لا يا يمه وأنتي الصادقة خايفهم أنهم ما ينسبون بعض ..!
منيرة : فال الله ولا فالك .. أحد يعاف ماجد .. ؟!
أسماء : أعوذ بالله كأنك ما شفتي خير ..؟!

منيرة : عادي يا أختي .. ماجد ما شاء الله يهبل .. شفته مع الشباك يوم هم جاين لجدتهم
أسماء : ههههههههههههههه يالخبلة ..
موضي : الأ أنا بعد شفته .. حلووووووووووو
منيرة / قولي ما شاء الله ..
الأم : الله يهديك يا موضى .. هههههههه اذكري الله .. لا تروعين منيرة ههههههه

أسماء : الحمد لله والشكر.. الله يعينك يا ماجد على ما ابتلاك .. إلا نسيت أقول إحم يعني اشلون شافوها .. لازم أبي أعرف .. ؟!
منيرة : تذكرين يومنا جاين من المشغل أنا والهنوف بنت خالتي ..
أسماء : لا تقوووووووووولين .. الله الله ..
والله شيء طيب يوم تجي خالتي تخطبني وأنا
جايه من المشغل وداقة الزين دق .. من .. إلى ..

منيرة : هههههههههههه .. هذاك اليوم الله يسلمك المكافأت نازلة وقالت الهنوف وش رأيك نروح المشغل سوا ..ورحنا .. وشافوني خوالي
أسماء : ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه اااااااااااااااااي
حلووووووووووووه خوالي .. شكل البنت راحت في خبرها .. يا أختي أركدي شوي ما بعد صار شيء ..؟!
منيرة : يالسخيفة .. الأ إن شاء الله بنتزوج ..

أسماء : حلوه كلمة السخيفة .. أقول روح تعلمي لخوالك كم شغلة أحسن لك
منيرة : وش قصدك ,, ؟!!
أسماء : أبد سلامتك .. لكن يقولون المرأة العصرية .. تحب كثرة القراة .. وتحب المظهر بدرجة كبيرة
منيرة : أقول روحي لا تقعدين تفلفسين علي ..
أسماء : ههههههههههههههههههههههههه ههههههه الله يفشل عدو هالبنت بتفشلنا مع الناس .. اسمها .. فل سفة .. فلسفة ..مب فلفسة ..؟!
منيرة : أهم شيء أنها نفس المعنى ,,.!!
أسماء : ما عندك إلا هالكلمة (أهم شيء أنها نفس المعنى ,,.!! ) وتقلدها أسماء

وكذا كل يوم خلافات بين منيرة الغير مبالية وأسماء العقلانية والمتزنة .. والأم طبعا في صف منيرة وخصوصا بعد الخطبة الغير متوقعة ..؟!

.

.

.


ي ت ( ^_^ ) ب ع

_________________
.../
يآبوي وآغـلى من غـلآ آلخآل وآلعم
آلعمر دونك مآيثير آهتمآمي آحس
روحي في مـلآقآك تنعم كن آلخلآيق يوم آشوفك عدآمي بيني
وبينك رآبط آقوى من آلدم حبك
تلجلج فـي ثنآيآ عظآمي
.../
Basketball


عدل سابقا من قبل بنت الشحر في السبت فبراير 05, 2011 3:17 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat-alsheher.ahlamuntada.com
غلآ آلشحر
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 22
الموقع : في ح ــضن أمـــي

مُساهمةموضوع: رد: طلب العضــوة كليوباترا الشام ..((رواية شواطئ الانتظار ))   السبت فبراير 05, 2011 3:15 am

*.* الجزء الثاني *.*



استغربت من تصرف ماجد .. كيف يسكر النت كذا .. مستحيل يكون انقطع ..
لا وشلون انقطع .!!
لو انقطع كان يرجع يدخل مررررة ثانية .. لاااااااااه .. لي الحين حوالي ساعة كاملة انتظره يدخل .. لكن .. ما دخل .. أف وش هالحالة .. خلني أرسل له رسالة و بسكر أحسن لي .. صراحة النت من دون ماجد ولا شيء ..؟؟!!

كانت كل ها لأفكار تدور في رأس سارة واللي يقهرها أكثر إن النت في الصالة .. يعني الكل يشوفه .. وخصوص إخوانها ..

سارة بنت مثقفة نوعا ما , هادئة الملامح , وإن كان شعرها الطويل النااااعم ولون بشرتها الأبيض الصااافي يعطي جاذبية غريبة لهااا
سارة أديبة في كتاباتها ومنطقها .. لكن للأسف عندها إخوان حطموها بخشونتهم وغلظت طباعهم ..

سارة وش تسوين ؟!!!!
كان هذا صوته أخوها حمد .. زلزلها .. واربكهااا
سارة : أن .. ما أسوي شيء ..أمم ، قاعدة على الجهاز ..!!
حمد : جالسة على الجهاز.. الحاسوب .. ولا الانترنت ..؟!!
اضطرت سارة تكذب عليه .. لأنه عصبي ( نار)
سارة : لا على الحاسب .. لا النت ما قعدت عليه .. وبصوت واااطي مرررررة أستغفر الله ..!
حمد : قومي انقلعي عن وجهي .. روحي هاتي لي شاهي ..
سارة : طيب .. إن شاء الله ..
وطاااااااااارت سارة من عنده ..
وهي تحمد ربها ... لأنه من حسن حظها .. مسحت الصفحات اللي دخلتها قبل يجي... لأنه بيبحث وارها .. تعرفه إنسان غريب الطباع الشك يجري بدمه ..

سارة 22 سنة تتعذب كثيرة بطريقة تعامل إخوانها معها .. قسوة ونذالة وما فيه رحمة أبدا ..بالرغم من إنها البنت الكبيرة .. لكن الظروف أقوى منها .. عندها أخت وحدة أصغر منها اسمها دلال الفارق بينهم 10 سنوات ..
كانت كل ما تشوف البنات مع خواتهم تبكي على حالهاا .. وقلة حيلتها .. لمن تشتكي ..وين تروح .. أسئلة كثيرة تتعب سارة كل يوم وفي النهاية محطمة داخليا .. وإن كان من يشوفها يعجب بقوة شخصيتها وتحديها للظروف والقضية كلها تمثيل ومحاولة للتكيف مع الظروف مهما كانت ..

عندها 3 إخوان ( حاتم متزوج هدى بنت عمه وساكن في الدور العلوي وعنده 3 عيال , وحمد 29 سنة غير متزوج , ومحمد 25 سنة مع ربع ماجد .. غير متزوج , ودلال 12 سنة ,

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

طلع ماجد ولقى ياسر ينتظره في سيارته .. وركب معه
وبالسيارة ..
ماجد : السلام عليكم .. مسيك بالخير
ياسر : هههههههههههه وعليكم السلام ورحمة الله .. حياك الله يالشيبة
ماجد : آآآآآآآآآآآآآآآه
ياسر : سلامتك من ال آآآآآآآه .. ماجد وش فيك .؟!! وش صار لك ..؟!!
كنا مع بعض في الدوام تمام .. عسى ما شر؟!!

رجع ماجد رأسه على المرتبة بتأسف : يعني وش تتوقع صاير
ياسر : لا تقول القضية زواج وما زواج
ماجد : الأ .. وأصلا فيه شيء نكد غيره
ياسر : لا الله يهديك وش نكده .. لكن شكلك مأخذ موقف من الزواج
ماجد : خلها على ربك أحسن
ياسر : لا ..لازم تقولي كل شيء
ماجد : قبل أقولك كل شيء ..وين بنروح الحين .. ؟!
ياسر : الشباب مجتمعين وبنروح لمهم .. لكن قبلها بنلف أنا وياك كم لفة حتى أعرف وش قصتك ؟!!

وبعد صمت ..,,

ماجد : الوالدة خطبت لي ..!

ياسر : طيب وش فيها ... احمد ربك يا أخي ..
أنا أتمنى أمي تخطب لي وتقول لي إذا الله كتبه ولا تستعجل .. ومدري كيف ؟!!

ماجد : خطبتي رسمي يا ياسر وانتهى كل شيء ..!
ياسر : ماجد .. قل السالفة كلها .. ما أحبك يوم تتكلم بالقطارة .. يا لله قل كل اللي عندك .. كلي آآآذان صاااااااااغية ..؟!
ماجد : اليوم بعد الغداء .. جلست مع الوالدة نسولف ونضحك كالعادة .. لكن الوالدة الله يهديها فاجأتني يوم قالت .. خطبنا لك فلانة ..؟!
أنا صراحة انقهرت وقلت خطبتوووووووها ؟!!
توقعتها مثل سابقاتها تشاورني قبل تتصرف ..! لكن هالمرة تصرفت قبل تشاورني
قالت لي الوالدة إنها كلمت جدتي وخذت رقم جيرانها وكلمت أمها خطبت البنت منها ..
والبنت وافقت هي وأهلها .. كأنهم ما صدقوا أحد يخطب منهم ..!!
ويقول أبوها الله يحيهم يوم الأربعاء ..؟!!!!!!
وأنت تعرفيني زين يا ياسر .. إذا أحد أجبرني علي شيء ما أبيه أعاند ..! وفي نفس الوقت أتحطم من الداخل ؟؟! ..فكيف إذا جاء هذا الأمر من أحب الناس لقبك ... أمك ..!
لااااااااه وأزيدك من الشعر بيت ..البنت تسكن خارج الرياض ..ومن الخال المرتقب

( أبو سعد )
وكان شكل ماجد يكسر الخاطر من حزنه البادي على ملامحه ونبره صوته اللي تحرك اللي ما يتحرك ...

ياسر : أفف أفف .. احلف ..

ماجد : أي والله ..!
ياسر : أبو سعد ما غيره جار جدتك .!
ماجد : إي والله ما غيره ذاك الطماع ..؟!
ياسر: واااااااااااو صراحة والله قوية هالخطبة .. لاااااه وبعد حدد أبوها يوم الملكة ..
خير الدعوة فوضى ..!
.. قصد أبوها الأربعاء الجاي .. يعني مش بكرة ... شعدوا .. بالهسرعة ..شكل خالك متأثر بعصر السرعة ..! هههههههههههههههههههههه
ماجد : تصدق .. ياخوك طالع كأني حرمة .. ما خذوا رائي في شئ ..!
ياسر : عادي وبكل بساطة كنسل هالزواج .. وارفض .! ولكل الحق لو سويت
ماجد : غررررريب أنت يا ياسر تو من شوي تقول طيب وش فيها ... احمد ربك يا أخي ..ما أسرع ما قلبت رأيك ..!
ياسر : لا بس الصراحة ما كنت متوقع السالفة كذاااااا..؟!!!
ماجد : تدري أنا أقدر أرفض .. لكن الوالدة هي أكثر شيء معذبني ؟!!
ياسر : ليه ..أنت ما تقدر تقنعها بمنطقك وكم كلمة تقولها لها ..؟!
ماجد : القضية مهوب مسألة أقنعها .. القضية أنها هالمرة ترجتني فيها بطريقة كسرت قلبي وخلتني أغير كل قناعتي وأفكر أنفذ طلبها .. لو على حسااااااااب سعادتي أنا ..
يعني تخيل خطبت لي 3 مرات وكلها بعلمي وأنا أرفض ..! لكن هالمرة اللي هي المرة الرابعة خطبت من دون ما تشاورني ..
ياااااااااااااااااااااسر قسم بالله أحس أني أتعذب تعبت من التفكيررررر اليوم
ياسر : أوكي حبيبي .. نسكر السالفة الحين ونكملها بوقت ثاني ..لكن اشرأيك نطلع الشرقية بالهويك اند نغير جو وتريح اعصابك شوي .. وخصوص بكرة أربعاء
ماجد : اللي تشووووفه
ياسر: خلاص نوصل الحين إن شاء للشباب ونتفق معهم .. لكن ماجد واللي يرحم أبوك حاول تكون طبيعي مع الشباب .. تراهم يفهمونها وهي طايره
ماجد : أوكي .. أبشر .. أنت تآآآآآمر أمر..,,

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

في الصباح كان جالس ياسر وأمه وسديم على الطاولة يتناولون الإفطار قبل ذهابهم لدواماتهم
سديم : يمه بتجينا فاطمة اليوم ؟! مشتاقة لعيالها هالشينة ..
أم أحمد : أكيد بتجي إن شاء الله .. أمس وهي تكلمني تقول إن زوجها عنده عمل الخميس والجمعة ..وهي بتجي تجلس عندنا
سديم : الله حلو .. عساهم يمه بيجون قبل اطلع من الكلية
أم أحمد : ما أدري والله عنهم ....!
ياسر : خسارة مالي فيهم نصيب ..؟!!
سديم : ليه وين بتروح .. لا تقول للشرقية ..!
ياسر : ههههههههههه ..إلا .. شكلك يا سديم عرفتي لنا من كثر ما نروح ..
أم أحمد : الله يهديك مدري متى بتترك روحاتك للشرقية ..
سديم : شكله يمه خابر له وحدة مزيونه هناك ..! وتغمز يعينها وهي تضحك
ياسر : أقول روحي لأكفخك .. ما عاد بالاهي أنا ياسر ولد أبو ياسر أروح عشان بنت ..!
سديم : ويعني .. أكيد تسويها إذا كان في بالك أحد .. الحب وما يسوي .. ياسر ولا نسيت ( الحب أعمى )
ياسر : ههههههههههههههههه .. اليوم صدق شكلي برتكب فيك جريمة .. أقوووووووول اخلصي أخذك الجامعة على طريقي ..
سديم : أوكي .. أبشرررر



وعلى كذا جلستهم جلستهم كل يوم .. ياسر يحترم سديم ويسولف معها برغم أنها اصغر منه ..
سديم بنت عمرها 23 سنة .. تعتبر هذي هي السنة الأخيرة بالجامعة قسم لغة عربية .. وهي الوحيدة عند أمها بعد زواج أختها فاطمة ..
وعندها إخوانها.. ياسر وأحمد ..
أحمد 32متزوج من أربع سنين وما عنده عيال وساكن مع أهله وزوجته مدرسة ..
سديم بنوته حلووووووه .. تجذب بشقارتها وعيونها العسلية .. تحب دائما تجلس مع أمها وتستمع كلامها وسوالفها ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.



--------------------------------------------------------------------------------

كانت الساعة العاشرة صباحا .. وأم ماجد جالسة تتقهوى ومعها بنتها سمية واللي سوت مناحه عشان تغيب .. وبطني يعورني وشوي من دموع التماسيح لحد ما وافقت أم ماجد على غيابها بالرغم من رفض ماجد .. وسمية كانت متهاوشة مع بعض البنات في الفصل ووصل الأمر لمد الأيدي وجر الشعر .. فهي خافت من العقاب المنتظر لها .. ففضلت الهروب والتمثيل .. والكل طبعا صدقها ..
وفجأة دخلت عليهم هدى ومعها عيالها
زياد 7 سنوات , عهد 4 سنوات , ضيء 2
هدى : السلام عليكم
وتشهق أم ماجد : وعليكم السلام .. وشفيك هدى بسم الله عليك .. ما داومتي
هدى وهي تحب رأس أمها وتسلم عليها : لأ .. يمه أستأذنت اليوم زياد وضيء عليهم حرارة .. وما ارتحت وطلعت وقلت أجي عندكم لأن حاتم بيسافر جدة الحين
أم ماجد : بيروح جدة ..؟!!
هدى : عنده أشغال بيخلصها وعمي بعد عيونه تعوره وبيروح معه يشوف له طبيب هناك ..!


وسمية فرحااااااااااانه بهم مرة وخذت زياد وطيران هي وياه للبلايستيشن
هدى : سمية شوي شوي على ولدي .. اليوم تعبان ..
لكن
لا حياة لمن تنادي
أم ماجد : الله يرحمك .. مادام ولدك جانا خلاص طاب ..
هدى : هههههههههههههه الله يستر .. أنا لو أطيعه نزل عندكم ما عاد راح معي.. تصدقين يمه من شوي عطيته خافض والحمد لله تحسن شوي .. والأ البارح تقولين نار من حرارته .. وأخذتاه للمستشفى ..!!

وجلسوا يسولفون شوي فقررت أم ماجد تفتح موضوع خطبة ماجد
أم ماجد : الله يهدي ماجد ويتزوج
هدى : بيتزوج إن شاء الله .. لكن خلينا نور له بنت الحلال اللي تناسبه
أم جد وهي متردده تخاف أن هدى تضيق عليها : أنا كلمته وقلته عن وحده من البنات وقالي خلاص يصير خير إن شاء الله .. ما خالف أبوي
هدى وعيونه مفتحه : وشوووووووو .. ماجد وااااااااااافق .. لا مستحيل
أم ماجد : إيه يوافق وش فيها تبينه يقعد طول عمره عزوبي .. بعد أنا أبي أشوف عياله قبل أموت ..!
هدى : بعد عمر طويل إن شاء الله .. وشفيك يمه تفاولين على عمرك ..

والجميع ما عرف أن أم ماجد ماسكه هالخيط عشان تضغط عليهم لأنها تدري أنهم يحبونها..؟!
أم ماجد : لا بس البنت ما عليها ما عليها والشباب كسرت عصى
وهدى : الله يهديك يمه .. أهم شيء التوافق والرضى بين الطرفين .. وصعب نجبر ماجد على شيء ما يبيه .. أنا الحين أقدر أكلم الثنين .. ماجد وخالي خالد .. لكن تاركتهم شوي .. بجس نبضهم وبعدها ناويه عليه هالصيفيه بإذن الله .. لكن يمه ...
من هي البنت حمستيني لها ..؟!
أم ماجد : منيرة بنت أبو سعد جيران أمي ..!
هدى : أممممم والله يمه مدري .. أنا خبري بها أول إذا رحنا لجدتي ..لكن الحين ما أقدر أحكم عليها من زمان ما شفتها .. على إني يمه أعرف بنات كثيرة من هنا بالرياض طالبات بالكلية والجامعة وموظفات أكيد بيناسبون ماجد ..؟ وش هو له نروح بعيد ومشاوير على ماجد .. وهو الوحيد لنا بعد الله .. وأنتي يمه تعرفين من بعد وفاة أبوي الله يرحمه مالنا إلا ماجد فلازم تكون البنت تستاهله .. ماجد الكل يتمناه .. ما عليه قصور أبدا
أم ماجد : لأ ..الله يهديك .. بنات الرياض ما تضمنينهم .. ولا تعرفين أهلهم ..لكن منيرة .. ما عليها .. أمها والنعم فيها
هدى : وأبوها .. الله يرحم الحال .. طماع وأخلاقه ما هنا ذاك الزود .. صعب والله يمه اصبري نشوف رأي ماجد ..؟!
أم ماجد : هو اليوم بيروح للشرقية .. كان إذا رجع تكلمينه
هدى : إن شاء بكلمه ..ولو أكلمه السبت مب مشكلة .. وكل تأخيره وفيها خيره ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

ويوم الخميس الشباب في الشرقية وناسة وضحك وسواااااالف .. نسى ماجد معها مشكلته ..
وبعد العصر طلعوا الشباب على الكورنيش الجو كان رووووعة بمنتهى الكلمة ,, هواء عليل يرد الروووووووووووح .. ومنظر الناس وهم يسبحون ويضحكون .. يعطي الإنسان شعور غريب .. يشوف البحر واتساعه والأمواج المتلاطمة .. وشكل الأطفال وهم يلعبون بكل براءة .. وكل ها لأجواء الحلوة تخلي الإنسان ينظر لهمومه بعين الازدراء .. كيف إنه يضيع جزء من عمره بشيء يهتم فيه وها لشيء غالبا يكون بعلم الغيب ..
ماجد لما شاف البحر وجماله قال في نفسه أنا ليش أكبر السالفة والحين ما بعد صار شيء .. خلني انبسط الحين وإذا الله كاتب الأمر بيتم ولو كنت غير راضي .. وفي هاللحظات تذكر قمر .. اللي حبها عن طريق النت .. كيف بيبلغها خبر زواجه .. هو كان يتمنى الزواج منها ..مش الزواج من منيرة .. لكن حكمة الله بالغة
واللي ما يعرفه ماجد أن قمر هي سارة بنت عمه .. ما تجرأت أنها تقوله إنها سارة ..!

عبد العزيز : اهوووووو أبو الشباب أكلمك وين سرحت ..!
ماجد : أه .. لا أنا ..
عبد العزيز : شكل الرجال يحب هههههههههههههههه
خالد بصوت مااااااااااااااايع تصدق كذا اللي يحبون , دائما يسرحون هههههههههههههههههه
ياسر وهو يغمز بعينه : ليش يا خلود مجرب من ورانا وحنا ما ندري عنك ..
خالد وهو يدافع الارتباك عنه : لا وش دعوى .. مجرب مرة وحدة
ياسر : أقول يا حبيب قلبي أترك عنك بنات الناس ..
وخالد وبمنتهى المياعة وهو يرفع خصل من شعره طايحة على عيونه : إذا هم تركوني تركتهم ..!
ماجد : إذا هم تركوك أجل تبطي يا خالوووو ..
عبد العزيز : خلودي كم بنت عندك في الجوال وكم بنت عندك في الماسنجر حابين نجري مقابلة ..
خالد : أقول انقلع بس تكفى
عبد العزيز : ههههههههههههههههههه .... أنا مدرس لغة عربية ما عمري مرة علي هالمطلحات ويقلد خالد أقول انقلع بس تكفى ..
خالد لقاها فرصة للهروب واصطياد البنات .. خصوصا بعضهم عند البحر لا رقيب ولا حسيب .. فخالد يموت في المغازل ..
خالد : بروح أتمشى أحسن
ماجد : خالي خل عنك الاستهبال وملاحق بنات الناس ..اجلس معنا وبنروح نسبح بعد شوي
خالد : زين أجل أجلس
وبعد سوالف طووووووووويلة وممتعة
ياسر : يا لله شباب قوموا نروح عند الشاطئ نسبح ونغير جو .. بس شرط ما أبي عندي حريم أخاف افتنهم
الجميع : ههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههه هههه
عبد العزيز : ههههههههههههههههه تكفى يالخطير أجل تفتنهم ولا هم يفتنونك
ماجد : الثنين يا خوك
خالد وبصوته المايع : غريبة اعترفتواااا
ياسر : اللي يعترفون وهم ما سوو شيء أحسن من اللي يشتغلون بالخفاء ,,,...إحم
خالد وغمازته طلعته وهو يلف بفمه : وش قصدك ..!
ياسر : أبد سلامتك قلبك يا قلبي .. يا حببي ... يا فيصل ههههههههههههههههههههههههه ههه
خالد انحرق وجهه وش عرفه عني .. وحاول يتذكر لكن ما نجح

لأن مرة كان جالس ياسر ينتظر ماجد .. وكان خالد في حديقة البيت ويكلم له بنت بالجوال .. واللي سمعه ياسر طبعا من غير قصد .. كلام خالد وهو يقول
( ليش حبيبتي .. ويهون عليك فيصل حبيبك ترفضين له طلب ..!)
فهو قاله من باب المزح لكن ما تصور أن خالد فعلا يسوي حركات مايعة مع بنات خلق الله
خالد وهو ينكر : فيصل مين ..؟! شكل الأخو مشبه ؟!
ياسر : ههههههههههههههههههههههههه هه أجل مشبه إيه هين .. أقول يا لله شباب قوموا
وقاموا الشباب وراحوا يسبحون قبل الليل لأن الجو ما يتفوت ..

وعلى هالمنوال راح وقت الشباب وهم ما حسوا فيه
وفي الجمعة رجعوا للرياض لأن وراهم دوامات وأعمال ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

ويوم الجمعة في الليل بعد ما رجع ماجد سلم أهله وجلس معهم شوي واستأذن عشان ينام .. وعلى الساعة 12 كان ماجد يحاول ينام لكن الأرق متعبة فقرر يجلس على النت لعله ينسى مشكلته مع الزواج

فتحت النت .. فخطر في باله إنه يفتح الإيميل يشيك عليه قبل ما يفتح الماسنجر .. حتى ما يضطر يحرج أحد معه
فتح الإيميل ولقى رسالة من سارة مكتوب فيها

ماجد

أجدك تبحث عن أمان في هذه الحياة التي تشبه البحر الواسع
نحمل فيه همومنا بقوارب صغيرة تبحث عن ميناء كي ترسوا عليه
وترمي به إلى بر الأمان

ماجد
أجدك اليوم مهموم وأنا كالمشلولة غير قادرة على المساعدة ..؟!
بح إلى حبيبي بما يخلتج صدرك من هموم ..!
وثق أن الهموم كالأمواج الهائجة .. فترة ثم تهدأ تلك العواصف
وتنقلب إلى هواء عليل يداعب فؤادك الغالي .. يا غالي ..!

محبتك

قمر

*
*
*

وبعد ما جلس ماجد يقراها حوالي نصف ساعة قرر يفتح الماسنجر لعله يلقاها ويقول لها عن موضوع الزواج .. لكن اشلون .. يارب رحمتك

وفتح ماجد ولقى سارة أون لاين

@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
السلام عليكم قمرة

وبعد حوالي 3 دقائق ردت سارة
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
وعليكم السلام
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
كيفك قمر ..؟

وكانت سارة تتعذب كل ما خاطبها باللفظ
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
الحمد لله بخيرات
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر .. ليش النك حزين
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
هذي هي الدنيا .. الحزن شيء لازم
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر الحزن إذا وجد المرتع الخصب نزل وما رحل ..
وإن قابله الإنسان بكل إصرار وعزيمة حتما سيقهره ويقضي عليه
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
يا ليت أقدر أطبق كلماتك لكن الواقع بألآمه وآماله يفرض علينا أشياء كثيرة .. لكن نرضى لأنها في النهاية قضاء وقدر
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر .. ليش أنتي حزينة ؟؟
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لأشياء كثيرة من ضمنها أنت ..!
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أنا ..؟!
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لأنك مثل الحلم المستحيل الذي يستحيل تحقيقه
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
ليش .. طيب ايش رأيك إني الحين أفكر في الزواج

سارة خلااااااااااااص تجمد أطرافها.. وعيونها مركزة على الشاشة ولحسن حظها إن أهلها نايمين وخصوص إخوانها .. وبكل حذر كتبت
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
مين ..!
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
هههههههههههه قلت لك أفكر وبس
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لا يكون بنت عمك ( وهي تقصد نفسها ) .. كثيرين ما يأخذون إلا بنات عمهم ..؟!
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
لااااااااااااااااااااا ..
وسارة تحاول تخفي الصدمة
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
ليش أنت ما عندك بنت عم
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
إلا
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
حلوه .؟
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
حلوه .. هههههههههههه ما أذكر ..بس يقولون حلوه
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
طيب ليش ما تتزوجها ..؟؟
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
وأتركك ؟؟؟؟
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
لأ .. بس أسألك
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
شوفي أنا الحقيقة ضد مبدأ الزواج من الأقارب .. لكن سارة بنت عمي والحق يقال الكل يثني عليها .. وأممم ما أدري ما سبق فكرت مجرد فكرة إنها تكون زوجة لي ..!!

سارة خلاااااااص حست إنها تدوووور .. مش ممكن اللي مكتوب
كتبت
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
وأنا
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
وشفيك ؟؟!
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*

تحبني
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أكيييييييييييييييد
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
وبتتزوجي

انصدم ماجد من جرأتها .. ورفع حاجبه
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
ما توقعتها منك أبدااااااااا إنك تبدين بها .. توقعت عندك كبرياء يفرض عدم البوح بمثل هذا
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
ليه ..؟؟؟
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
أمممم بس ما أدري بس ما توقعت وبس ..!!
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
مش قضية رخص .. لكن الحب أعمى
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
يمكن ..
على العموم حبيت أقول لك هالأسبوع أتوقع فيه أحداث كثيرة راح تصير
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
ماجد .. لا تعذبني أكثر مما أنا أتعذب
@ والروح ذكرى متعاقبة بين أفراح وأتراح @
قمر .. أنا الحين تعباااااااااااااااان أشوفك بكرة إن شاء الله على خير
*÷* كلما أطفأت شمعة حزن ..اشتعلت أخرى بالألم *÷*
أوكي براحتك باي

وبكذا تسكرت المحادثة .. وكل واحد منهم غرقااااااااااااان في هموم كثيرة .. ومهوب طايق نفسه لأن الطريق بدأ يتخذ مسار ثاني .. واثنينهم ما يدرون وش بيكون في الغد .. لأن الغد علمه عند الله وحده ,,

*
*

*


ي ت ( ^_^ ) ب ع

_________________
.../
يآبوي وآغـلى من غـلآ آلخآل وآلعم
آلعمر دونك مآيثير آهتمآمي آحس
روحي في مـلآقآك تنعم كن آلخلآيق يوم آشوفك عدآمي بيني
وبينك رآبط آقوى من آلدم حبك
تلجلج فـي ثنآيآ عظآمي
.../
Basketball
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat-alsheher.ahlamuntada.com
غلآ آلشحر
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 558
تاريخ التسجيل : 15/11/2010
العمر : 22
الموقع : في ح ــضن أمـــي

مُساهمةموضوع: رد: طلب العضــوة كليوباترا الشام ..((رواية شواطئ الانتظار ))   السبت فبراير 05, 2011 3:16 am

* .* الجزء الثالث *.*

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

وبعد ما طلع ماجد من الدوام يوم الأحد وتغدى طلبته أمه علشان تكلمه
ماجد وهو عارف وش أمه تبي : سمي يمه .. آمري
أم ماجد : وش قلت في موضوع الزواج .. أنا تاركتك من يوم الثلاثاء ..
ونهاية الأسبوع رحت لم الشرقية ..
والسبت قلت خله يرتاح .. واليوم خلاص أبي أسمع كلمتك ..
ماجد : .............................
أم ماجد : ماجد .. الله يهديك وأنا أمك .. تردني وأنا أطلبك ..
ماجد : ما عاش من يردك يمه
أم ماجد : أنت عارف يا ماجد أن أبو سعد يقول لأمي الأربعاء الله يحيهم وماجد أنا شاريه ما أبي أكلف عليه بشيء ..!؟
ماجد : يمه قد شفتوها ..؟!!
أم ماجد : إيه شفناها ما عليها قاصر ..
ماجد : وخواتي وش رأيهم .؟!!
أم ماجد : والله خواتك كل وحدة لها رأي .. خلني أنادي لك بدور ..تأخذ رأيها
أم ماجد : بدووووووووووووور ..بدوووووووووووووور
بدور: هلا يمه
أم ماجد : تعالي أجلسي ..
وبعد ما جلست بدور .. وكان واضح عليها إنها نافخة وماودها تتكلم .. لأنها بطبيعتها مغرووورة
بدور : لا يكون يمه مناديني علشان هذي اللي أسمها منيرة
طالعها ماجد بنظرات غريبة .. نظرات متفحصة .. ليش تتكلم عن البنت كذا .. وش السالفة .. يحاول يركز معهم في كل كلمة يقولونها
أم ماجد : عسى ما شر .. كلتينا .. على الأقل احترمني إن كنتِ ما احترمتي أخوك
بدور :....................
سكت ببدور لأنها مو من طبعها تعتذر إلا نادر وعلى مزاجها بعد .. ما يهمها أحد مهما كان ..
رفع ماجد نظراته لبدور .. وها لنظرات أحرقتها .. تمنت كل شيء ولا ها لنظرات من ماجد .. ما يهون عليها تحترمه وتحبه .. لكن مازالت متضايقة من سالفة الخطوبة .. من بعد ما علمتها هدى .. وخصوصا إنها تعرف منيرة وسبق أنها شافتها ..
ماجد : يمه وينها هند ..؟؟ متى بتجئ ..؟؟؟؟؟
أم ماجد : ما بعد كلمتها .. بكلمها إن شاء الله اليوم و بشوف ؟؟!!
وقام ماجد يبي يطلع : أنا طالع الحين توصون شيء ؟!
أم ماجد : بسلامتك بس لا تتأخر .. بعد صلاة العشاء يمكن تكون هنا هدى وعياله .. هي مكلمتني تقول بجئ ؟!!
ماجد : على خير إن شاء الله ..!
وطلع ماجد من عندهم ولا التفت لبدور ولا عبرها .. قهرته بكلماته .. وكان ماجد يقول في نفسه هذا أولها .. الله يستر من آخرها ...

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

من جانب ثاني كانت سارة في غرفتها غرقااااانه في دموعها من بعد كلام ماجد .. كيف بيكون موقفه لو عرف أنها سارة بنت عمه ..؟؟ وشلون بيتصرف ؟؟ آآآآآآآآآآه يا لدنيا ما أدري متى بتجين على الكيف .. ليه أنا مكتوب على العذاب ؟ ليه أنا مكتوب على الشقاء ..!! استغفر الله بس .. يا لله يا ربي تساعدني ..
يا ربي وين أروح الحين وش أسوي ..آآآآآآآآآه راسي بينفجر .. أكبر عجز يوم تحس أنك وحيد بالهدنيا ..
يا ليت عندي أخت تفهمني أكلمها وتكلمني .. أشكي لها وتشكي لي .. ما عندي إلا دلال .. أخ يا دلال يا كبر المسافة بيني وبينك عشر سنوات .. وعشر سنوات مو شيء سهل .. يا رب رحمتك .. حتى أمي في وادي ثاني مشغولة عني بطلعاتها وهروبها من أخواني وأبوي .. وش اجلس مع الخدامة أسوي ..
حتى هدى لاهية في دوامه وعيالها .. مهب فاضية لي ..آآآآآآآآه يا لدنيا .. آآآآآآه يا نحاسة الحظ .. وش هالحاااااااااالة .. يا رب فرجك ..آآآآخ

بعد ما هدت سارة شوي قامت للصالة بتتصل في وحدة من زميلاتها أحسن من التفكير اللي شوي ويفجر رأسها .. قررت أول شيء تكلم بدور لكن تراجعت .. وقالت بكلم لمى أحسن
سارة : السلام عليكم
لمى : هلااااااا والله وعليكم والسلام .. مو معقول سارة تتنزل وتتصل
سارة : هههههههههههه السلام أول ..
لمى : هلا هلا هلا بس غريبة من زمان 4 أيام ما اتصلتي ..
سارة : ما يكفي تشوفيني بالكلية ؟؟ شكلك طماعة
لمى : لا عيوني التلفون غيييييير ؟؟ إلا وش أخبارك ؟؟
سارة : الحمد لله بخير
لمى : ها بشري عسى استعديتي للامتحان ..؟؟
سارة : أوووووووه هههههههه تصدقين نسيت أن علينا امتحان ههههههههههههههه
لمى : ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه أشوفك هاليومين مصادقة لك دوافير .. وشكلك تعلمتي الصنعة
سارة : هههههه يا ليته كان زين ..

وشوي إلا تسمع سارة سوت شوي ويفجر أذانها
سارة .. سويرة وصمخ
وتقطع سارة المكالمة وترد على أخوها : نعم
حمد : تعالي بسرعة .. عمى ما تسمعين
انحرجت سارة أكيد لمى سمعت ..
سارة : أوكي لمى أكلمك وقت ثاني .. الأهل ينادوني
لمى : زين باي .. بس شدي حيلك لبكرة وروحي ذاكري ..؟
سارة : إن شاء الله

وبعد شوي نزلت سارة على أهلها ولقتهم مجتمعين وطالبينها .. أبوها وأمها وحاتم وحمد
حمد : عمى ما تسمعين أنتي ..,, ساعة وأنا أناديك ..
سارة وهي محرجة : ما سمعتك ..!
حاتم : حصل خير .. إلا وش أخبار الدراسة يا سارة ؟؟
سارة وهي مو مصدقة .. غريبة مو بالعادة يجتمعون وينادونها ويسألون عنها .. أكيد الدعوة فيها إنّ .. القضية ظاهرها مهب لله .. يا رب صبرك
سارة : الحمد لله ماشي الحال .. زينه
أبو حاتم : وينك وأنا أبوك ما تجلسن معنا ..
سارة في نفسها ما شاء الله اللي يشوفكم يقول 24 ساعة في البيت
سارة : تعرف يا أبوي هاليومين امتحانات .. ومذاكرة ..!
أبو حاتم : الله يوفقنا وياك وأنا أبوك
حمد : امتحانات ولا تلفونات .. وأنا قاعد من شوي أناديك .. وأنتي سوالف و ضحك ولا أنتي يمي
انقهرت سارة .. وش في هذا علي وش أنا سويت له ..
سارة : أنا متصلة بزميلتي .. نتكلم أنا وياها عن الامتحان
حاتم ويبي يجس نبضها : من صديقتك ..؟
وبدأت ألوان الطيف بوجه سارة : صديقتي وبس ..؟

أبو حاتم : اسمعي وأنا أبوك .. البنت إذا كبرت مالها إلا بيت زوجها .. ولو درست وش درست ولو توظفت مصيرها تتزوج في النهاية ..
وأنا يا بنتي أبي أفرح فيك مثل ما فرحت في حاتم ...!

وأبو عبد الله مكلمني يطلبك مني .. وأنا شاري الرجال ومقربه . . وترى الرجال ما يرد ..؟ شاب موظف وأخلاقة زينه ..؟
سارة وعيونها مفتحة على الآلآلآلآلاخر : ...........................................
أبو حاتم : ها وأنا أبوك وش رأيك ؟؟
سارة وهي منزله رأسه من هالموقف السخييييف : ...............................
حاتم : خلاص يا أبوي السكوت علامة الرضى ..
حمد : أصلا ما تقدر ترده الرجال ما عليه كلام ..!

سارة وبحركة مفاجئة : لأ... ..!!!!!!

حاتم : وشو اللي لأ ..؟؟؟؟؟؟
سارة : ما أبي أتزوج الحين ..!
أبو حاتم : وأنا أبوك ما أبي اضغط عليك . فكري زين قبل ما تردين وتأكدي أن أبغى سعادتك وراحتك ..!
وسارة وهي بداخل نفسها تقول واضح .. من هالإجتماع العائلي الكريم ..؟!

سارة : لأ .. أبوي ما أبي أتزوج ؟؟!!
حمد : وليش إن شاء الله ..!! عينك على احد مثلا ؟؟!!!!!

في ها لحظة .. رفعت سارة يديها على وجههها وانفجرت بالبكاااااااء .. وعلى طووووول قاااااااامت وطلعت لغرفتهاااااااااااا .. واللي صارت متنفس لكل عبراتها وأحزاااااانها ...

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كان خالد في سيارته اللومينا .. يلف بها في الأسواق والشوارع مع شلته .. كان لا بس بنطلون وقميص .. ومسرح شعرة بطريقة غريبة .. شعره طالعة لمعة وشكله ملفت وخاصة للبنات .. وطبيعة خالد يجذب باهتمامه الزائد في مظهره ونعومته وعطره اللي تشمه فيه من مسافة .. كأنه بنت من عنايته لنفسه .. وبعض البنات في الأسواق يحبن التبصبص في بعض الشباب المايعين واللي من ضمنهم خالد وشلته ..!

نزل خالد للسوق مع باقي الشلة وقاموا يرقمون البنات ويسون حركات .. تستفز بعضهن ..
خالد وهو يكلم واحد من ربعه بصوت عالي .. أفا نسيت رقم جوالي .. لا تقووووووووول ويعد له الرقم بحركة بطيئة وبصوووووت عااااااااااااالي.. وهو يكذب ..هدفه يسمع البنات رقم جواله .. لقى تجاوب من بعض الساقطات والبعض اكتفن بالصمت والتطنيش لحركاته البايخة ..؟!

مشوا الشلة وشافوا ثنتين داخلين محل للعطورات من المحلات الفخمة بالمجمع التجاري ..
وعلى طوووووووووول طيران ولحقوهن ..
وكان هذا المحل على بابين .. واحد على الشارع الرئيسي والثاني على السوق مباشرة
دخلوا البنات حتى وصلوا الباب الثاني اللي يدخل على السوق مباشرة ..!

البنت : لو سمحت ممكن عطر.........؟!
ويدور صاحب المحل عن العطر...
صاحب المحل : تفضلي ..!
وبعد مشاورات مع أختها :
البنت : كم سعره ؟!
صاحب المحل : 270 ريال ..
البنت وهي تكلم اللي معها ..هاه .. اشرايك حلو .. ولا ..لأ .؟!
والله ما ادري .. محتارة ..وتعرفين السعر لك عليه .. أمممم والله ما ادري ..؟!


فجأة يتكلم خالد : لو سمحت ممكن نفس العطر اللي طلبته الأميرة..؟
صاحب المحل : حاضرين .. تفضل ..؟!
ويرش خالد العطر على قميصه .. ويرفع خصلات من شعره .. ويتكلم بصوت كله ميوعه ويغمز للشباب ويلتفت للبنات .. ياااااااااااااااااااااااا اي حلووووووووووو .. والله يجنن .. صدق ذوووووووووووووق ..؟!

البنت تضايقة من هالحركة ..
البنت وتحاول تطنشه وتكلم صاحب المحل : ممكن تراعين في السعر ؟!
صاحب المحل : ما أقدر والله .. هذا هو سعره ..؟!
البنت : آخر شيء ..!

خالد : شرينا حبيبي .. حطه بكيس حلوووو والفلوس علي ..!
البنات ما اعترضوا .. وسكتوا

جهز صاحب المحل العطر .. وقبل يعطيهم الكيس
خالد : هات الكيس لو سمحت ..!
صاحب المحل : تفضل
وكانوا البنات في جهة بعيدة نوعا ما عن خالد وشلته
ويدخل خالد في الكيس ورقة صغيرة فيها رقم جواله ومكتوب عليه .. فيصل

دخله خالد بحركة .. البنات كانوا مشغولات بالنظر في العطورات الثانية .. لكن وحده منهم انتبهت لحركته .. فابتسمت ..

رجع خالد الكيس على الطاولة وقال تضل يا قميل ..!!! وابتعد

البنت تقربت من الكيس وفتحته .. وناظرة الورقة الصغيرة .. وطلعتها قدام خالد .. وقطعتها قطع صغيرة .. وحطتها على الطاولة .. وخذت الكيس وطلعت ..

خالد ناظر البنت بطريقة ... استغرب تصرفها .. بنت اللذينا خذت العطر ورمت الرقم ..
صاحب المحل : هههههههههههههههههههه
خالد بصوت مااااااايع
سخااااااااافة حركة هالبزر
وزملائة يضحكوووووووووووون على هالحركة
واااااااااااااااااااااااا او ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههه هههههههههههه
قوية يا خالد .. تعيش وتأكل غيرها
تستاهل يا خالد ..!
خالد : ههههههههههه يالسخيفين .. أنا لو أبي كسرت خشمها .. بس ما أبي أتنزل لهالأشكال ..!!

وزملائه يضحكووووووووووووووووووووو وون طوووووووووووووووول الووووووووقت على هالحركة اللي سوتها البنت فيه ..!





كان ماجد وياسر والشباب كلهم طالعين للنادي الرياضي .. وياسر انسحب من الشباب بهدوء وخذ ماجد معه وطلعوا يتمشون في الحديقة ..
ياسر : ها ماجد .. بشر .. اشصار على موضوعك ؟!
ماجد : تكفى لا تذكرني ..! والله زهقان منه .. الوالدة الحين ملزمة علي إلا تتزوج ..؟!
ياسر : يا أخي الزواج مهب بالغصب ..!
ماجد : من تكلم .. حتى أنا حست إني لاين معهم وكأن الموضوع ما يعنيني ..!
ياسر: غريبة رافض الموضوع وكاره له وتقول لاين معهم ..؟؟؟!
ماجد : فكرة الزواج شبه متقبل لها .. لكن البنت ما تقبلتها إلى الآن ..!
ياسر : استخرت ..؟؟؟؟؟؟
ماجد : لأ .. ليش استخير والموضوع منتهي ..! البنت موافقه وأهلها موافقين ...؟
ياسر : غريبة يا ماجد .. كل مبادئك اللي كنت تتكلم عنها قبل الزواج .. الحين بح ما به شيء ؟!! يا أخي ما صدق كذا الزواج يسوي .. يقلب المبادئ قلب ..؟؟!
ماجد : أي مبادئ يا شيخ ....؟؟ إذا جيت للواقع ترمي مبادئك وراء ظهرك .. كل الكلام اللي تقوله ترميه في البحر .. لأن الواقع أحيانا ينفرض عليك فرض .. وما تقدر تهرب منه ..!
وما تأخذ إلا المكتوب لك ..
ياسر : مستحيل اللي قاعد يتكلم هو ماجد ..!
ماجد وبتهور نطق : أنا لو أقدر الحين كان أخذت قمر .. وفجأة انتبه لنفسه وعض على شفافيه والتفت للشباك ..
ياسر : وشوووووو ؟؟ قمرررر ؟؟ من قمرررررررر ؟!
ماجد : ....................
ياسر : ماجد .. تكفى لا تدخل الشك لقلبي وقول ..
أنا صديقك وأخوك ؟؟! أنا اعتبرك مثل نفسي .. تكفى لا تخفي علي شيء ..!؟
ماجد : بقولك حتى ارتاح لأني تعبت يا ياسر بس أوعدني ما تزعل ؟؟ ولا تفهم الموضوع خطأ ؟؟ وأتمنى إنك تسمعني حتى أكمل ..؟؟
ياسر : لاااااااااا السالفة كبيرة .. قول قول ؟!
ماجد : من الحين عصبت أجل لو سمعتها ..؟!
ياسر : تكلم يا ماجد لا تفور لي دمي ..؟!!!!

ماجد : من زمان والنت موجود عندنا وأنت تعرف هي الشيء .. مرة كنت داخل فجات لي إضافة فقبلتها .. كنت متوقعها واحد من الشباب .. وسوالف .. ومن أنت ؟؟ ومدري كيف ؟؟ المهم في النهاية .. ما علمتني من هي وقالت لي بكرة أقولك ؟!
ياسر : بنت يا ماجد بنت ؟!! ليش ما سويت لها Delete وافتكيت منهااا
ماجد : واللي يرحم والديك خلني أكمل ..؟؟؟
ياسر وهو معصب : أوكي .. كمل ..!
ماجد : ويوم وراء يوم تدخل .. أنا كنت بسوي لها Delete .. لكن خفت يكون واحد من الشباب مسوي لي مقلب .. و مع الأيام بديت أتعلق بها .. وفي النهاية قالت لي اسمها قمر ..! والحين شبه يوميا نلتقي على الماسنجر ..؟!
ياسر : خلصت ..!!!!
ماجد يهز رأسه بنعم
ياسر بصووووووووت عااااااالي ومعصب : البنت كذاااااااااااااااااابة .. كذااااااااااااااااابة ..! لو هي صادقة ما خانت ثقة أهلها فيها ولو هي صادقة كانت قالت لك أنا فلانة بنت الفلان الفلاني ..!
مااجد : لا مستحيل تكون كذااابة ؟؟؟؟؟؟
ياسر : وإذا كانت ..؟!!
ماجد : أممم ما أصدق .. مستحيل ..؟؟!
ياسر : ماجد يا حبيبي أنا اعتبرك مثل نفسي ومستحيل أصدق الحين أن اللي قاعد يتكلم قدامي هو ماجد .. مستحيل .. ماجد صدمتني فيك .. أنت تكلم بنات على الماسنجر .. لا مش ممكن ؟؟!
ماجد : ........................
ياسر : ماجد من متى وأنت تكلمها ؟؟؟؟
ماجد : يمكن من سبع شهووور.!.
ياسر: أف .. سبع شهور وأنا آخر من يعلم ؟؟ لااااااااااااااه مستحيل اللي قاعد يصير
ماجد : ياسر .. قسم بالله ما معي من البنات إلا هي .. ومستحيل أكلم غيرها ؟؟!
ياسر : وهي كم معها غيرك ؟؟!
ماجد : لا مستحيل .. قمر تكلم احد غيري .. ؟؟
وليش واثق منها لهدرجة .. تعرف بيتها ؟؟
ماجد بيأس : لأ .!
ياسر : أنت لو تعرف بيتها الحين والله العظيم لأروح لأمك وأكلمها وأروح بنفسي وأخطبها لك .. والنبي عليه الصلاة والسلام بما معنى الحديث يقول ( لم أرى للمتحابين مثل النكاح ) وأظنك تحبها صح ..؟!!
ماجد : بصوت أشبه بالهمس : صح .!!

وساد الصمت مدة قصيرة والكل قاعد يفكر ويقلب الكلام برأسه ..

ماجد : ياسر .. أنت عمرك ما أضفتك بنت عندك ؟!!
ياسر : شوف ماجد .. أنا صح أدخل منتديات كثييير وعندي موقعي ومشرف على منتديات كثيرة .. لكن والله العظيم ما عمري استرسلت مع أحد من البنات أو سولفت معها .. يعني بنت تضيفني وتدخل علي .. مباشرة أعرف أنها بنت Delete من دون نقاش .. يعني قلوا الحريم يوم تروح تضيف لها رجل تكلمه ..؟!

بعدين يا أخي يقولون بالمثل " دقة بدقة وإن زت زاد السقا ".. وأنا عندي خوات أخاف عليهم واللي بتعرض للناس بيسلط الله عليه الناس..
ماجد وبصوت كله حزن : بس والله أحبها وما أقدر أتزوج من هذي اللي اسمها منيرة ؟!!
ياسر : مثل ما قلت لك .. أنت حاول تعرف هي بنت من .. وأسأل عنها وإذا أنت واثق واثق .. فهذا شيء راجع لك ..!! .. أما أنا لو تجي تحب رجلي ما أخذت وحدة تكلم رجل غيري وتعطيه كلمات حب وغرام كأن ما عندها ولي ..؟!!

سكت ماجد لأن فعلا كلام ياسر مقنع ومنطقي ..

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

رجع ماجد للبيت بعد صلاة العشاء ونفسيته منهكة ومحطمة .. ويحاول يجلس مع نفسه لكن كيف ..؟! مستحيل تخليه أمه بتستلمه الحين وبتحاول تطلع منه القرار اليوم قبل بكرة .. لأن هدى عندهم وعيالها .. دخل ماجد الصالة ولقاهم جالسين .. أمه وهدى وبدور وخالد ..
ماجد : السلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام
سلم ماجد على هدى أخته وحب أمه على رأسها وجلس
ماجد : ما شاء العائلة مجتمعة ؟؟!
هدى : أكيد مجتمعة الحدث تاريخي . . ههههههههه إلا وشلونك أخوي .. شلون النفسية ؟!
ماجد : هههههههههههه تعرفين مضطربة غير مستقرة ..!
خالد : أفا .. ليه ؟!!
ماجد : غريبة أنت بعد ما دريت ..؟!!؟!
خالد : إلا داري بس المفروض تفرح ؟!!
ماجد : هذا المفروض .. لكن ما أحب المفروض ؟!
والكل فهم حركته وخاصة أمه بس طنشته ؟؟!!!

أم ماجد : ماجد عساك قررت الحين ..؟!!
ماجد : لا والله يا أمي إلى الآن ؟!! ...الأ كلمتي هند ؟!!
أم ماجد : إيه كلمتها ورأيها مثل رأي بدور ..؟!
ماجد وهو يتهزأ : أها .. حلوووو ويلتفت يكلم هدى .. وأنت يا أم زياد
هدى : أنا والله مع أمي .. هي الحين تقريبا أقنعتني .. بس صبرك عليناا ..
ماجد : وأنت يا خال .. مع حزب المعارضة ولا حزب المؤيدين ..؟!!
خالد : ههههههههههههههههههههههههه ههههههه
ههههههههههههههههههههههههه ههه حلووووووووووووووووووه .. خير هي حرب ..؟
ماجد : تصدق إلى الحين محد فكر بجد يأخذ رأيي
وفعلا انتبهوا كلهم جالسين ييتكلمون في قضية زواجه وكأنهم هم المسؤلين عن هالزواج
أم ماجد : أنا قلت لك كم مرة عن منيرة وأنت ما تبي تجاوبني ..؟! بنت ما شاء الله عليها
ماجد : يمه الله يطول لي بعمرك أنا ما أعرف منيرة هاذي ومن حقي أعرف عنها ولا لأ ؟!
أم ماجد : وإذا قلت إن ما عليها كلام وش تقول ..؟!!
ماجد : .. وهو يهز رجليه وشكله متوتر نشوف
هدى : يعني
خالد : ههههههههههههههههههههههههه هه كأنكم تأخذورن رأي بنت مهب رجال وش طوله وش عرضه ...
بدور : ههههههههههههههههههههه
ماجد : أنت شفت يا خال ؟؟!
أم ماجد : ماجد خلاص قل تم البنت ما عليها كلام ..؟!!
خالد يبي يغايضه: تم يا رجال تم
ماجد وهو يبتسم : أخاف أندم .. روحوا شوفوها أول وأنا بسأل عنها بهاليومين .. قبل أقول موافق .. بس ترى شوفوا أي كلام منا ولا منا ترى مستحيل آخذهاااااااا
أم ماجد : وش كلامه بعد .. إن شاء ما تسمع إلا اللي يعجبك ..؟!!
ماجد : نشووووووف أنا بطلع فوق ارتاح توصون شيء ..؟
هدى : ماجد فكر زين في الموضوع ولا تتسرع ..
ماجد : زين يا أم زياد لكن ما أدري من اللي متسرع أنا ولا أنتوا .!.

كان ماجد يبي يروح بسرعة يدخل النت لعله يلقى قمر .. لكن للأسف ما لقاها فاضطر ينوم على أمل يلقاها بكرة ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

سارة قامت الصباح ومالها تروح للكلية فاتصلت على جوال بدور تقول لها أنها مهب رايحة ما ذاكرت للامتحان زين .. فما ردت بدور .. فأرسلت لها رسالة

" صباح الخير بدور .. آسفة ما أقدر أروح اليوم للكلية تعبانة شوي وما ذكرت زين "

وبعد حوالي نصف ساعة ردت عليها بدور
" هلا سارة صباح النور .. سلامات يا عمري ما تشوفين شر إن شاء الله .. نشوفك العصر في بيتنا أنتوا معزومين اليوم عندنا "

ناظرت سارة الجوال وابتسمت .. زين بتروح اليوم لعمانها .. لكن ما أسرع ما تلاشت الابتسامة بعد ما تذكرت سالفة الخطوبة اللي صارت .. رجعت تبكي وتنااااااام أحسن لهااااااااا من الكلام اللي يسم البدن من أهلها ..


قامت سارة على صلاة الظهر .. وصلت الظهر ونزلت لأمها .. ولقتها جالسة بغرفتها على السجادة ..
سارة : هلا يمه اشلونك
أم حاتم : الحمد لله .. ما شاء الله عليك .. دراستك وغيابك واحد .. ما جيتي تجلسين معي .. جالسة افطر واتقهوى لحالي ..!
سارة : ما أدري يمه خذتني نومه وما حسيت بنفسي ..؟!
أم حاتم : أفطرتي .. ؟؟؟؟؟
سارة : لأ مالي نفس ..!
أم حاتم : ليه .. تجلسين جوعانه ..!

سارة : يمه ليش تسكين أمس وهم يتكلمون في موضوع خطبتي ..!
أم حاتم : يا بنتي البنت ما لها إلا بيت زوجها ..؟
سارة : بس يمه ما أبي أتزوج الحين ؟! بدرس ؟!
أم حاتم : وليه ما تبين تتزوجين .. عبد الله رجال .. تبي تردينه تقعدين مثل هالبنات اللي قاعدات .. ما عندنا بنات يجلسن من دون زواج ..! البنت إذا جاها نصيبها ما ترده .. والبنت العاقل تكون في شور أهلها ما تطلع عنهم ..!!!!!!!!!
سارة : يمه أنا ما قلت في الرجال شيء .. أصلا ما عرفه .. بس ما أبي أتزوج ..؟!
أم حاتم وهي متضايقة : بكيفك ..؟! اقعدي أحد رادك ..!!
سارة وهي شوي وتبكي : يمه ..!
أم حاتم : قومي عني أنا بصلي .. روحي ساعدي الخدامة في الغداء علشان نروح العصر لعمانك ..

قامت سارة من دون نقاش وراحت للمطبخ تساعد الخدامة في تجهيز الغداء ولا فكرت في دخول النت لأنها اليوم بتروح لماجد قلبها فما يحتاج تروح تكلمه على النت ..!

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

رجع ماجد للبيت وتغدى وبعد الغداء مباشرة طلع مع حمد ومحمد عيال عمه لأنه كان متفق معهم يطلعون لمزرعة أحد الشباب عازمهم فيها .. وبلغهم عن موضوع خطبته .. فالكل تفاعل والكل بدأ يسأل .. وبلغوا عمه أبو حاتم واللي رحب بالفكرة

وفي العصر جت أم حاتم وسارة ودلال وهدى وعيالها لبيت عمهم وجلسوا يسولفون ويضحكون .. وكانوا كلهم منتبهين لشياكة سارة .. طالعه بشكل جدا حلووووووووو وكلهم يمدحون فيها وسارة ودها تقوم ..يمكن تشوف ماجد لكن تفاجأت لما سمعت أم ماجد تقول إن ماجد طلع وما راح يرجع إلا متأخر .. خلاص حست إنها تحطمت .. سكتت طول المجلس وما تتكلم إلا إذا سألها أحد .. وتعذرت لهم بحجة إنها اليوم تعبانه ..

ولما رجعت للبيت فتحت النت لقت رسالة من ماجد كاتب فيها

قمر ضرووووووري الله يخليك عطيني كل بياااااااناااااااااتك .. لأني معزم أكلم الوالدة أخطبك
أرجووووووك
أتمنى أجي من طلعتي وألقى ردك علي واعرف أنتي من ؟!

قمر هي فرصة وحدة لا تضيعينها ..

كل مرة أطلب منك أعرفك ترفضين .. تكفين هذي هي الفرصة الأخيرة

الأربعاء بيتحدد مصيري يا معك يا مع غيرك

" ماجد بن عبد العزيز ال "

وردت سارة

ليس من السهل أن تعيش امرأة في مملكة بدون ملك . و لكن يجب عليّ أن أصمد وأصبر لأنه ليس بإمكاني غير ذلك

فلقد أراد القدر لنا أن نعيش حبيبين متباعدين في دنيا واحدة والقدر دائما أقوى منك ومني وقضاؤه نافذ في كلينا بدون اختيار...

لا أستطيع أن أخبرك من أنا

مااااااااااااااااجد أرجوووووووووووك أعذرني

قمر ولست قمر ..؟!!!!!!!!

*
*
*رجع ماجد الأثنين بالليل متأخر ونام على طووووووووووول لأنه تعبان فما دخل للنت
وبعد صلاة الفجر بيوم الثلاثاء .. فتح النت وانصدم من الرسالة وضرب الطاااااااااااولة بكل قوووووووته ..
آآآآآآآآه يالقهر يا قمر..؟!! يعني ياسر صادق .. آآآآآآآه مستحيل .. مستحيل ليش يا قمر ليش

أقتبس ردها ورد

ليه ؟!!

فكري زين لا تضعين الفرصة

يا بنت الناس أنا شاريك ؟!!!!

وطلع ماجد وافطر مع أهله وطلع للدوام وبعد الدوام تغدى ونااااااااااااااااااام

*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

كانت سديم جالسة العصر لحالها فقالت ليه ما اتشخص ..
أنا اليوم لي مزاج اطلع كشخة .. فتحت دولاب الملابس وطلعت جلابية حلوووووووة عنابية ولبست عدسات ورتبت شعرها الأشقر بشكل حلووووو .. وسوت لها مك أب خفيف ناعم وهادي ولبست إكسسوار صغير يلمع .. أعطاها شكل جنااااااان ..
وتعطرت ونزلت وراحت للمطبخ تجهز الشاهي لأخوانها أحمد وياسر واللي جالسن بالمجلس الشعبي على الطراز الحدث واللي توهم مصلحينه في السوار الداخلي للبيت بطريقة غريبة ورهيبة معطيته شكل حلووووو بالمررررررررة وكل من دخله ما وده يطلع منه

و أمها وأبوها كانوا طالعين لزيارة أحد أقاربهم في المستشفى ..!
حتى زوجة أخوها أحمد كانت نايمه ..

في المجلس جالس أحمد وياسر .. يسولفون
ياسر : وش رأيك أكلم ماجد يجي يسولف معنا
أحمد : زين كلمه يجي يجلس معنا شوي .. بس ترى بنطلع قبل المغرب .. أخاف يجي أبوي ويشوفنا هنا .. ثم كل شوي رجال .. وأن تعرف المجلس في السور الداخلي وإحنا مسوينه خصوصا للعائلة فما نبي أحد غريب يجي .. تكفي المجالس الخارجية .. !
ياسر : أوكي .. زين .. وماجد غير العالم هذي كلها

ويتصل ياسر على ماجد ويكلمه يجي لأنه سبق كان مكلمه عن هالمجلس في المدرسة وكيف أنهم سووه على الطراز الحديث بطريقة قديمة حلوووووة .. السجاد لوووونه حلووووو والجلسة فيه حلوووووه ومريحة للنفس .. والجلسة مرتبة بطريقة متناسبة مع السجاد ..

بعد دقائق دخل عليهم ماجد و بيده الجريدة ... وكان لابس ثوب أسود وشماغ ونظارات وكان شكله جذااااااااب بالمرررررررة حتى ياسر لما شافه صفر بصوووووووووت عااااااااااالي ..
ياسر : اقطع مااااااااااشاء الله وش هالكشخة كلهاااااااااا
ماجد : ههههههههههههههههههه الله يقطع سوالفك ..
وسلم عليهم وجلس بوسط لمجلس
وجلسوا يتكلموووون ويتناقشووووووون بطريقة تصميم هذا المجلس واللي انبهر ماجد يوم شافه وأعجبه بالمررررة ..

فجأة رن جرس الباب وكان احد جيرانهم جاي يسلم على أبو أحمد ويناقشه في قطعة أرض كان شاريها واللي باعها له يقول أن أبو أحمد هو اللي باعه إياها ...
فطلع له ياسر وسلم عليه وكان يحاول معه أنه يدخل فرفض وكان معصب .. دخل ياسر ونادى أحمد يحاولون يكلمونه يهدأ شوي حتى يعرفون يتفاهمون معه .. وجلسوا يناقشونه عند الباب .. لا اهو دخل ولا هم قدروا يقنعونه ..

بالمقابل كان ماجد جالس يقرأ الجريدة ومنزل رأسه .. ومنهمك
فجأة حس بأحد دخل عليه فما أهتم لأنه كان منشد مع الخبر .. لكن الصوت قطع عليه التفكير .. كان صوت بنت

سديم بصوت عالي : السلام عليكم يا أحلي أخ بالدنيا
وجلست الصينية قدام ماجد مباشرة ..
ماجد داخل نفسه ياااااااااااااااه وش هالورطة كيف ارفع رأسي الحين ..
ماجد : إحم
سديم : أحلى يالخطير منزل رأسك بعد

رفع ماجد رأسه
وطااااااااااااحت عينه بعين سديم واللي تلون وجهها بألوان
الطيف كلهااااااااااا

*

*

*



ي ت ( ^_^ ) ب ع

_________________
.../
يآبوي وآغـلى من غـلآ آلخآل وآلعم
آلعمر دونك مآيثير آهتمآمي آحس
روحي في مـلآقآك تنعم كن آلخلآيق يوم آشوفك عدآمي بيني
وبينك رآبط آقوى من آلدم حبك
تلجلج فـي ثنآيآ عظآمي
.../
Basketball
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat-alsheher.ahlamuntada.com
 
طلب العضــوة كليوباترا الشام ..((رواية شواطئ الانتظار ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بنات الشحر :: بنات الشحر"نزف القلم" :: منتدى القصص والروايات ..~-
انتقل الى: